المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء ، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، والسيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الدولة لشئون الصحة والوقاية، والدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة، والدكتورة أميرة تواضروس رئيس المركز الديموغرافي في وزارة التخطيط.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الدولة بأن الاجتماع شهد استعراض “المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية”.ووجه الرئيس بالتعامل مع القضايا المجتمعية المرتبطة بإنماء العائلة المصرية بحسب معطيات الواقع الثقافي والاجتماعي الفعلي في جمهورية مصر العربية، لادخار مكونات التفوق لجهود الدولة في ذلك النسق، مثلما وجه بمتابعة مختلَف جوانب مشروع إنماء العائلة المصرية والاستفادة من المجهود الحاضر المبذول من متنوع أجهزة البلد في نطاق المشروع القومي لتحسين قرى الريف المصري” في تدقيق المعلومات المخصصة بالأسر المصرية في متباين المحافظات والمراكز، كعامل معاون ومساعد لمشروع إنماء العائلة المصرية.

وشهد المقابلة استعراض النظام الاستراتيجي “للمشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية” بمحاوره المتنوعة وباشتراك مختلَف الأجهزة المخصصة، والذي يقصد للارتقاء بجودة حياة المدني المصري والأسرة المصرية، ويحدث تأديته في إطار جغرافي يشتمل على سائر مناطق البلد، وسيشمل متنوع الأبعاد الأسرية اجتماعياً وسكانياً وصحياً وثقافياً، بما فيها التوطيد الاستثماري للسيدات، فضلاً عن الانتباه بصحة المرأة عن طريق إعلاء جدارة مراكز صحة وإنماء العائلة لتقدم التطعيمات وخدمات الاستظهار الأولية، إضافةً إلى مواصلة الفحوصات الطبية قبل الزواج وبعده، وإضافة إلى الانتباه بالتوعية المجتمعية ومواصلة تواجد الزوجين للدورات التدريبية المؤهلة للزواج، لتلبية وإنجاز الكمية الوفيرة من الغايات أبرزها ترقية الخصائص السكانية والكشف عن الأمراض الوراثية وحجب زواج القاصرات والقضاء بشكل حاسمً على ظاهرة ختان الفتيات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *